من كل بستان زهرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» ابرهيم بن أحمد الخواص
الأحد 16 ديسمبر 2018 - 16:32 من طرف Admin

»  اني أرفسك فتهلك
الأحد 16 ديسمبر 2018 - 15:57 من طرف Admin

» أشهدكم يا ملائكتي أنى قد غفرت له
الأحد 16 ديسمبر 2018 - 15:48 من طرف Admin

» كيف أذهب عنك والكل منى مشغول بك؟
الأحد 16 ديسمبر 2018 - 15:38 من طرف Admin

» العالم من اتبع العلم واستعمله
الأحد 16 ديسمبر 2018 - 15:25 من طرف Admin

» دواء القلب
الأحد 16 ديسمبر 2018 - 15:08 من طرف Admin

» من لم ينل من اللّحم نال من المرقة..!
الخميس 13 ديسمبر 2018 - 21:00 من طرف talib

» لي جار يؤذيني..!
الخميس 13 ديسمبر 2018 - 20:45 من طرف talib

»  المواعظ والسامع
الخميس 13 ديسمبر 2018 - 20:41 من طرف talib

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع


من عاين الأمور بعين بصيرته.

اذهب الى الأسفل

من عاين الأمور بعين بصيرته.

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 19:50

من عاين بعين بصيرته تناهي الأمور في بداياتها نال خيرها، ونجا من شرها،
ومن لم ير العواقب، غلب عليه الحس، فعاد عليه بالأسلم ما طلب منه السلامة، وبالنصب ما رجا منه الراحة.
وبيان هذا في المستقبل يتبين بذكر الماضي،
وهو أنك لا تخلو أن تكون عصيت الله في عمرك، أو أطعته،
فأين لذة معصيتك؟!
وأين تعب طاعتك؟!
هيهات، رحل كل بما فيه، فليت الذنوب إذا تَخَلَّتْ خَلَّتْ!
وأزيدك في هذا بيانًا:
مثل ساعة الموت، وانظر إلى مرارة الحسرات على التفريط،
ولا أقول: كيف تغلب حلاوة اللذات؟!
لأن حلاوة اللذات استحالت حَنْظَلًا فبقيت مرارة الأسى بلا مقاوم،
أتراك ما علمت أن الأمر بعواقبه؟!
فراقب العواقب تسلم، ولا تمل مع هوى الحس فتندم.

Admin
Admin

المساهمات : 187
تاريخ التسجيل : 16/05/2016

http://kalam.actieforum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى